ما هي انواع الرؤيا او الرؤى – كيف اكون مفسر الاحلام Dreams



كثيرا ما يرى الناس احلام مزعجة او كوابيس ، او قد يرون احلام مبشرة او جميلة ، فبعض الناس لا يهتم بتفسير حلمه ، بل يبقى سعيدا او حزينا دون معرفة ما هو تفسير الحلم ، وبعضهم لا يهتم بهذه الاحلام اصلا ، اما الصنف الشائع ، فيذهب الى من يفسر الاحلام ليطلب تفسير حلمه ، ولكن هناك شروط يجب ان تتوافر في هذا الحلم او في الرؤيا لكي يتم تفسيرها ، او لنطلق عليها اسم رؤيا ، لذلك سنوضح في هذا الموضوع مواصفات مفسر الاحلام ، وما الذي يجب قوله عند سماعه للرؤيا من صاحبها ان كانت خير او كانت غير ذلك ، ونختم بانواع الاحلام او الرؤى الصادقة .

ما هي انواع الرؤيا او الرؤى - كيف اكون مفسر الاحلام Dreams

ما هي مواصفات او صفات او اوصاف مفسر الاحلام ؟

ليس كل من يعتقد في نفسه التدين او القرب من الله تعالى يستطيع ان يفسر الرؤى و الاحلام ، حيث انتشر في عصرنا من يفتون في الاحلام بغير علم ، لذلك كان لابد من توضيح الامور التي يجب ان تتوفر في شخصية من يفسر الاحلام ، وذلك كأن يكون مفسر الاحلام تقيا متدينا ورعا وكذلك ذكيا فطنا ، وان يكون عالما وملماً باللغة العربية الفصحى ومعاني مفرداتها وكذلك بالأدب العربي ،  ، ويعلم بأقدار الناس وصفاتهم ، وان يعلم مفسر الاحلام تقلبات الفصول الاربعة وخاصة ما يتعلق بفصلي الصيف والشتاء ، وكذلك يجب ان يكون عالما وملما بدرجة لا بأس بها في الازمنة والاماكن  ، وان يكون صاحب قدرة على الفرز والتمييز بن الخير والشر وكذلك الضرر والنفع ، كما يجب عليه ان يكون ملماً بعادات وتقاليد الناس في البلاد والارياف والقرى التي يمكن ان تلتقي مع تفسير حلم معين  .

كما وينبغي على المعبر او مفسر الاحلام ان يعلم كل الأمور التي تتعلق بالبحر من هيجان الموج وهدوئه ، واوقات السباحة والابحار بالمراكب او القوارب او السفن الكبيرة ، وان يعلم بحركات القمر والشمس والكواكب ، وان يكون عارفا لاوقات نزول الامطار واوقات جفاف الارض ، وما يشكل على الناس من مشكلات في حياتهم اليومية ، وينبغي على المفسر للأحلام ان يعتبر تفسيره لرؤيا اي شخص سر من الاسرار لا ينبغي ان يطلع عليه احد .

ما الذي يجب على مفسر الاحلام فعله او قوله عند تفسير الحلم الذي فيه شر او خير؟

الامور التي يجب ان يفعلها المفسر او المعبر للاحلام هي انه عندما يسمع الرؤية من صاحبها ان كان لا يعرف تفسيرها ، او يعرف تفسيرها ولكن تفسيرها أمر لا خير فيه ، فحينها يستحب للمفسر ان يقول للرائي بأن تأويل هذه الرؤيا خير له ، وشر لأعدائه ، او خير يؤتاه وشر يتوقاه ، وان ينصح المفسر صاحب الرؤيا بأن يكتم رؤياه ولا يُحدث بها غيره ان كانت شراً ظاهراً وواضحا ، وأن لا يُحدث بها الا من يحب ان كانت خيراً واضحا ، وهذا يعني ان على مفسر الاحلام او المعبر عند سماعه للرؤيا وعدم تمكنه من تفسيرها ( لكراهة مدلولها ، او لعدم معرفته بتأويلها  ) ان يقول لصاحب الرؤيا كلاما طيبا ، وذلك نحو ” خيرا لك وشر لأعدائك ان شاء الله ” او يقول : ” خير توتاه وشر تتوقاه ان شاء الله ” ، وذلك ان كانت الرؤية تخص صاحب الحلم وحده ، اما ان كانت تخص اهل المدينة او القرية او الأمة بشل عام ، فيقول : ” خير نؤتاه وشر نتوقاه ان شاء الله ” .
.

ما هي أقسام و انواع الرؤى او الاحلام او الرؤية الصادقة من حيث التفسير ؟

تنقسم الرؤية الصادقة الى قسمين اثنين من حيث التأويل و التفسير :

القسم الأول هي الرؤى الواضحة او الظاهر تفسيرها من غير اجتهاد من المفسرين ، ولا تحتاج الى تأويل لأنها تفسر نفسها بنفسها .

القسم الثاني هي الرؤى الغامضة والتي لا يمكن للعامي معرفة مرادها وتفسيرها ، وهي الرؤى التي تحتاج الى الحكمة في تأويلها ، وذلك لأنها تحتاج الى معرفة دلائل الأشياء معرفة قوية ، وربما دل تفسير الرؤيا على خلاف ما يرى صاحبها .



Ads
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*