تفسير رؤيا حلم رؤية الله او نوره في المنام لابن سيرين god



قال ابن سيرين بأن من راى في منامه انه يقف يوم الحساب بين يدي الله تبارك وتعالى ، وراى ان الله ينظر اليه ، وكان صاحب الرؤيا صالحا ، فان هذه الرؤيا تدل على الخير والرحمة من الله ، وان لم يكن صالحا فليحذر من هذه الرؤيا ، ومن راى كأن الله يحدثه فان الله يكرمه ويحبب اليه الناس .

تفسير رؤيا حلم رؤية الله او نوره في المنام لابن سيرين god

ومن راى انه يسجد لله او انه ساجد بين يدي الله وراى الله ينظر اليه فانه يقترب من الله في الاعمال الصالحة ، ومن راى بأن الخالق يكلمه ويحدثه من وراء ستار او حجاب فانه يؤدي الامانة ، ويقوى ايمانه ، اما ان كلمه الله من غير ستار او حجاب فذلك ضعف في دينه .

ومن راى كأنه كسير القلب وخاشع متذلل لله يوم القيامة ، وراى كأن الله غفر له وبشره بالجنة ، فان هذا في الغالب يكون حاله يوم القيامة ، ومن راى ان الله تبارك وتعالى يعده بالجنة ، فانه يدخل الجنة ويكون من أهلها ، لان الله لايخلف الميعاد ، ولكنه يصيبه ابتلاء يكفر الله به عن ذنوبه .

ولو راى النائم ان الله تبارك وتعالى ألبسه ثوب فهو يدل على الهم طوال حياته مع تكفير الله عز وجل عن ذنوبه ، ومن راى ان الله ينادي عليه او نادى عليه باسمه ، او ان الله ذكر اسمه ، فانه يرتفع قدره ، وان اعطاه الله شيء يستفيد منه في الدنيا فهو ابتلاء يتبعه مغفرة للذنوب .

ومن راى بأن الله ساخط عليه او ان الله غضب او غضبان عليه ، فهذا يدل على غضب الوالدين او ان أحد والديه غضبان عليه ، فعليه ببر والديه ، ومن راى ان الله تبارك وتعالى في أرض معينة او في بقعة ما ، فان هذا المكان سيعم فيه الخير والأمان بين الناس والزروع والثمار .

ومن راى انه ينظر ورآى كرسي الله تبارك وتعالى او عرشه فانه قريب من رحمة الله ، ومن راى صنم او تمثال واخبره غيره بأن هذا الهك ، او ظن الرائي ان هذا الصنم هو ربه ، وسجد له وعبده فانه على باطل كبير ، وهو يفتري على الله الكذب ، ومن راى انه يسب الذات الالهية او يسب الله تبارك وتعالى في الحلم ، فانه كافر بربه .. والله اعلم .



Ads
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*