تفسير حلم رؤية نار جهنم و الصديد الزقوم في المنام لابن سيرين



ذكر الشيخ ابن سيرين – رحمه الله – في الباب الثامن عشر من كتاب تفسير الاحلام تفسير و تأويل رؤية جهنم او عذاب جهنم في المنام ، او رؤيا النار وعذاب النار يوم القيامة في المنام ، وللنابلسي و ابن شاهين ايضا اقوال في هذه الرؤى ، ولكن نجمل هنا قول الشيخ ابن سيرين .

قال ابن سيرين بأن الذي يرى في منامه ان النار يوم القيامة تحرقه ، او انه دخل جهنم او سقط في نار جهنم ، ورأى ان ملك النار او خازن النار او أي ملك يأخذه الى النار ، فان هذه الرؤيا تدل على انه سيواجه ذلاً في حياته .

تفسير حلم رؤية نار جهنم و الصديد الزقوم في المنام لابن سيرين

– ومن راى في منامه النار يوم القيامة وراى الملك ” مالك ” خازن النار يضحك له او يبتسم له ، فان الرائي ينال سرور وفرح من رجل جلاد او شرطي ، او من يعذب به الحاكم .

– ومن راى انه اقترب من نار جهنم ، وراى لهب جهنم من مسافة قريبة ، وتأكد انه سيقع في النار او يدخلها ، فان ذلك يدل على شدة وكرب سيصيب الرائي ولا يزول عنه ، وهي تحذير له من الله ليتوب .

– ومن راى في المنام انه يدخل او دخل نار جهنم ، فانه يفعل المعاصي الكبيرة والفواحش التي لها حد في الاسلام ، ومن راى شخص او رجل يقوده الى نار جهنم ، او راى احدا يدفعه الى النار ، فان هذا الشخص يغريه على ارتكاب الكبائر ويضله .

– ومن شاهد في رؤياه انه خرج من نار جهنم من دون حروق او اصابات ، وكان سليما ، فانه يقاسي الكثير من الهموم في حياته ، ومن راى انه يشرب ماء مغلي ( حميم جهنم ) او من صديد جهنم ، او يأكل من شجرة الزقوم ، فانه يسفك دام محرم ، او يطلب علما يكون نقمة عليه ووبال .

تفسير حلم رؤية نار جهنم و الصديد الزقوم في المنام لابن سيرين

– ومن راى انه في جهنم او في النار ، وراى ان وجهه لونه أسود ، فانه يتعرف على اعداء لله ويصاحبهم ، ويرضى على ما فيهم من ارتكاب عظائم الذنوب ،وصاحب هذه الرؤيا يسود و يسوء وجهه بين الناس .

– ومن راى انه يُعذب في نار جهنم ، ولم يعلم متى دخل النار ، ولا متى يخرج منها ، فانه سيبقى فقيرا في حياته ، وصاحب هذه الرؤيا يكون تاركا للطاعات ، وربما يكون تاركا للصلاة ، فليحذر وليتب .

– ومن راى انه يمشي او يسير على الجمر او على جمر مشتعل في جهنم ، فصاحب هذه الرؤيا يتخطى الرقاب ( رقاب الناس ) في الجمعة او في اى اجتماع للناس بشكل متعمد .

– ومن راى انه دخل النار يوم القيامة وهو يضحك او يتبسم ، فانه يغتر بمتاع الحياة الدنيا ونعيمها ، ومن راى انه دخل نار جهنم وهو يحمل سيف ، فان لسانه يتكلم كثيرا بالحرام والفحش .

– وتدل رؤيا النار او نار جهنم يوم القيامة في المنام في الكثير من الرؤى على الفتن ووقوعها .. والله تعالى اعلى واعلم .



Ads
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*