تفسير رؤيا و حلم الاذان و الاقامة في المنام لابن سيرين



قال ابن سيرين في تفسير حلم رؤيا او رؤية الأذان او الآذان و الاقامة في المنام ، او من رأى نفسه يؤذن او يقيم الصلاة في الحلم ، او من ئؤذن على جبل او منارة او مئذنة او حائط او سطح بيت في المنام ، او من يؤذن أذان خاطئ ، او يحذف و يضيف كلمات على الاذان في الحلم ، قال ابن سيرين بأن من رأى بأنه يؤذن أو أذن مرة أو مرتين في منامه ثم أقام الصلاة وصلى صلاة  فريضة ، فإنه يحج البيت أو يعتمر أو يحج و يعتمر معا لقوله تعالى “وأذن في الناس بالحج ” .

تفسير رؤيا و حلم الاذان و الاقامة في المنام لابن سيرين

ومن رأى أنه يؤذن على منارة أو مئذنة عالية أو مرتفعة فإنه يكون داعيا الى الخير والحق ، ومن رأى كأنه يؤذن في بئر فإنه يحث الناس على سفر بعيد ، ومن رأى في منامه كأنه مؤذن وهو في اليقظة ليس مؤذن فإنه ينال وﻻية بقدر ما بلغ صوته إن كان يستحق الوﻻية ، ومن رأى أنه يؤذن على جبل أو على تلة أصاب وﻻية من رجل اعجمي ، وان لم يكن اهلا للوﻻية فإنه يصيب تجارة رابحة .

وإن رأى صاحب الرؤية أنه زاد في ألفاظ الأذان او الآذان أو نقص منها أو غير في ألفاظ الاذان فإنه يظلم الناس ، وإن أذن في الشارع فإنه يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ان كان الرائي من أهل الخير ، وإن كان الرائي من أهل الفساد فإنه يُضرب ، ومن رأى كأنه يؤذن على حائط فإنه يدعو رجل الى الصلح ، ومن رأى أنه يؤذن فوق سطح بيت فإنه يموت أهل البيت ، ومن رأى أنه يؤذن فوق الكعبة فإنه يظهر بدعة … والله أعلم .



Ads
التعليقات
  1. صالح المحيمد:

    جزاكم للله خير

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

Ads